باختصار، الشبكات الداخلية هي شبكات خاصة تعيش داخل مؤسسة تُستخدم لمشاركة معلومات الشركة وموارد الحوسبة بأمان بين الموظفين.

يمكن أيضًا استخدام الإنترانت لتسهيل العمل في مجموعات أو عبر المؤتمرات عن بعد. يجب عدم الخلط بين الإنترانت والإنترنت نظرًا لوجود العديد من الاختلافات الرئيسية.

الإنترنت مقابل الإنترانت

يتمثل الاختلاف الرئيسي بين الإنترنت والإنترانت في أنه يمكن لأي شخص الوصول إلى الإنترنت من أي مكان، فهي شبكة “عامة”.

في المقابل، لا يمكن الوصول إلى الإنترانت إلا من قبل أولئك الذين لديهم تسجيل دخول مصادق عليه ومتصلون بشبكة LAN أو VPN المطلوبة.

تشمل الطرق الأخرى التي يختلف فيها الاثنان ما يلي:

  • الإنترنت هي شبكة عامة بينما الإنترانت هي شبكة خاصة.
  • تعتبر الإنترانت أكثر أمانًا وأمانًا لأنها تتمتع بالخصوصية.
  • يمكن أن يكون للإنترنت عدد غير محدود من المستخدمين لأنها عامة بينما الإنترانت مقصورة على أولئك الذين لديهم وصول فقط.
  • المعلومات الموجودة على الإنترانت محدودة ولا يمكن الوصول إليها إلا من قبل أولئك الذين لديهم وصول مصرح به في حين أن الإنترنت به معلومات غير محدودة متاحة لأي شخص.

كيف تعمل الإنترانت

من أجل الحصول على شبكة إنترانت آمنة ومستقرة، يلزم وجود خادم ويب لإدارة جميع طلبات الملفات المستضافة على الخادم. خادم الويب مسؤول عن العثور على الملف المطلوب وتسليمه إلى الكمبيوتر المناسب.

من الناحية المثالية، يجب أيضًا إعداد أنظمة إدارة المحتوى (CMS) للتحكم في إنشاء المحتوى ونشره وإدارته على الإنترانت.

غالبًا ما تتكون الشبكة الداخلية من عدة شبكات محلية مترابطة (LAN) بالإضافة إلى خطوط مؤجرة في شبكة المنطقة الواسعة (WAN).

تستخدم الإنترانت TCP / IP و HTTP وبروتوكولات الإنترنت الأخرى (IP) وتتضمن الإنترانت اتصالات بالإنترنت الخارجية من خلال واحد أو أكثر من أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالبوابة.

لكي يتمكن الموظف من الوصول إلى الإنترانت، يجب أن يكون لديه كلمة مرور خاصة للشبكة وأن يكون متصلاً بشبكة LAN.

إذا كان لديك موظفون عن بُعد، فيمكنهم الاتصال عن بُعد بشبكة الإنترانت عبر شبكة افتراضية خاصة (VPN).

تمكن VPN الموظفين عن بعد من الاتصال بشبكة LAN حتى يتمكنوا من تسجيل الدخول والاتصال بشبكة الإنترانت.

من أجل الحفاظ على أمان شبكتك الداخلية، يعد برنامج جدار الحماية Firewall ضروريًا لأنه يقف بين الإنترنت الخارجي وشبكتك الداخلية الخاصة.

يشبه جدار الحماية حارس الأمن الذي يراقب جميع حزم البيانات الواردة والصادرة للتأكد من عدم وجود مستخدمين غير مصرح لهم أو طلبات مشبوهة.

هذا يحمي شبكتك من البرامج الضارة والهجمات الضارة الأخرى.

ترغب بعض المؤسسات في إتاحة الوصول إلى أجزاء من الإنترانت للعملاء أو الشركاء أو الموردين أو الشركات الخارجية الأخرى، ويمكن القيام بذلك عن طريق إنشاء شبكة خارجية.

الإكسترانت هو امتداد للشبكة الداخلية ويمكن لهؤلاء الأشخاص أو المنظمات الإضافية الوصول إلى جزء فقط من الإنترانت الذي يتم توفيره لهم عبر الشبكة الخارجية.

سبب آخر لوجود جدار ناري لاكتشاف أي نشاط مشبوه.

الشبكة الداخلية

فوائد الإنترانت

هناك العديد من الفوائد للحصول على إعداد إنترانت داخل مؤسستك بما في ذلك:

  • تحسين التعاون ومشاركة المعلومات والعمل الجماعي والقدرات الافتراضية داخل المؤسسة.
  • انخفاض تكاليف التنفيذ والتشغيل.
  • يمكن استخدام الإنترانت كبيئة اختبار للأفكار الجديدة قبل نشرها على صفحة الويب الرئيسية للشركات على الإنترنت.
  • يمنح الموارد البشرية القدرة على إدارة سجلات الموظفين ويساعد ممثلي خدمة العملاء على تتبع طلبات العملاء.
  • تمنح الإنترانت المؤسسات القدرة على استخدامها كشبكة إنترانت اجتماعية لتمكين المشاركة والتفاعل، حتى للموظفين في مواقع مختلفة (تعاون افتراضي).

بعض التحديات مع الإنترانت

مع أي شيء، قد تكون هناك تحديات وإليك بعضًا منها:

  • تكون الإنترانت مفيدة فقط إذا كان هناك محتوى واتصالات ووثائق متاحة. عدم وجود مستخدمي إنترانت يجعلها غير مجدية بشكل أساسي.
  • إذا لم يتم استخدام الإنترانت من قبل الإدارة وإذا لم يتم تحديث المحتوى، سيفقد المستخدمون الاهتمام.
  • تتمتع العديد من المنظمات بدعم محدود عند ظهور أخطاء برمجية أو مشكلات أخرى لأنها تكلف أموالًا لتوظيف موظفي الدعم.
  • تحتاج الشبكات الداخلية إلى التحديث والصيانة من خلال فحوصات الصيانة الدورية وإلا تصبح قديمة وغير ذات صلة.
  • يؤدي الافتقار إلى ملكية أجزاء من محتوى الشبكة الداخلية إلى صعوبة إدارتها وتحديثها باستمرار.

كما ترى ، فإن فوائد وجود نظام إنترانت تفوق بكثير السلبيات.

طالما أن المحتوى الموجود على الإنترانت محدث ومفيد ومفيد، فسيكون أداة رئيسية للنجاح في مؤسستك.